مزيد الحمد

لم يمضي على الثورة 15 يوم حتى كان اسمه من اوائل المطلوبين في حمص .حي باباعمرو كونه من مشعلي الثورة هناك

مزيد ابن الثلاثين ربيعاً الأب والزوج , المحبوب بين الناس , في قلبه حزن و همّ لم يحمله إلا عظماء التاريخ ,

تتلعثم الكلمات ويرتجف القلم و تأبى المفردات أن تجد سبيلها امام هيبة شهيد مازال الناس يتداولون قصته كقصص قرأناها في التاريخ ولم نعهد مثلها في حاضرنا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>